منتديات ماي تطوان



المواضيع الأخيرة» تحذير عاجل لكل من يستخدم hotmail و yahoo  السبت 9 مارس 2013 - 16:23 من طرف ‎خالد المسيري «        منتديات ماي تطوان        » اريد شراء الاستايل  الأربعاء 26 سبتمبر 2012 - 10:39 من طرف ‎mohmedxxx «        منتديات ماي تطوان        » نسخة الاكس بي الرهيبة Windows XP SP3 Style Ubuntu 2011 بمساحة 670 ميجا على ميديا فاير  الأربعاء 29 فبراير 2012 - 12:29 من طرف ‎MouRiNo «        منتديات ماي تطوان        » جميع حلقات مسلسل الانمي الرمية الملتهبة مدبلج عربي بجودة عالية على الميديا فاير   الثلاثاء 29 نوفمبر 2011 - 14:56 من طرف ‎uman «        منتديات ماي تطوان        » الان مع اللعبة الرائعه GTA - Undeground على اكتر من سيرفر  الجمعة 19 أغسطس 2011 - 8:02 من طرف ‎fredy-007 «        منتديات ماي تطوان        » العبة الرائعة جداا Peter Pan Adventures in NeverLand بحجم 65  الجمعة 19 أغسطس 2011 - 7:36 من طرف ‎fredy-007 «        منتديات ماي تطوان        » صور شباب مقصوصه جديده - صور رجال مقصوصه 2010  الإثنين 15 أغسطس 2011 - 6:50 من طرف ‎مروان الشبح «        منتديات ماي تطوان        » هذا حلم فأر ههههههههه  الأحد 17 يوليو 2011 - 21:22 من طرف ‎black mask «        منتديات ماي تطوان        » ياترى متى سأصبح امنيتك  الأحد 17 يوليو 2011 - 21:21 من طرف ‎black mask «        منتديات ماي تطوان        » حصريا اليوم على ماي تطوان مسلسل الانمي Cowboy Bebop كامل مترجم على الميديا فاير  الأحد 3 يوليو 2011 - 17:07 من طرف ‎imissyoulovers «        منتديات ماي تطوان        
المواضيع الجديدة منذ آخر زيارة لياستعراض مشاركاتكمواضيع لم يتم الرد عليهاأفضل مواضيع اليوم افضل اعضاء اليومافضل 20 عضو
دخول

الحضارة في القران الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
 ~|| معلومات العضو ||~
MIDOX
مشرف عام
avatar
~|| بيانات العضو ||~
ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 41
الْعُمْر الْعُمْر : 21
الْنِّقَاط الْنِّقَاط : 2435
التَقْيِمْ التَقْيِمْ : 5
‎‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ 


تاريخ المساهمةالثلاثاء 10 مايو 2011 - 12:09




سس الحضارة في القرآن الكريم‏
(وَالَّذِينَ
تَبَوَّءُوْا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ
هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّآ
أُوتُواوَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ
وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ *
وَالَّذِينَ جَآءُوا مِن بَعْدِهِمْ‏يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا
وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلاَ تَجْعَلْ فِي
قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ ءَامَنُوا رَبَّنَآ إِنَّكَ رَؤوفٌ رَحِيمٌ*
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نَافَقُواْ يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمُ
الَّذِينَ كَفَروا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ اُخْرِجْتُمْ
لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلاَ نُطِيعُ فِيكُمْ‏أَحَداً أَبَداً وَإِن
قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
* لَئِنْ اُخْرِجُوا لاَ يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا
لاَيَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأَدْبَارَ ثُمَّ
لاَ يُنصَرُونَ‏)(الحشر/12-9)
في هذه الآيات الكريمة صورتان متقابلتان
ومتناقضتان عن الإيمان والنفاق، ففي حين تشعّ صورة الإيمان في حدث‏تأريخي
هام هو إيثار الأنصار للمهاجرين على أنفسهم بكلّ ما يملكون، وخروجهم من
شحّ ذواتهم إلى رحاب القيم‏والمبادئ، تتجلى الصورة الثانية في حالة
النفاق، والغلّ، والكذب، والدجل، التي كانت قائمة بين الكفّار من أهل
الكتاب‏والمشركين أو المنافقين الذين وعدوهم بالنصرة ثم خذلوهم، وخانوهم.
إن في هاتين الواقعتين التاريخيتين؛ واقعة إيثار الأنصار وحادثة دجل المنافقين وكذبهم على أهل الكتاب من اليهود،ألفَ عبرة وعبرة لنا.
وفي
الواقع؛ فإن الآيات القرآنية تحدثنا عن قضية معينة، ولكن من خلال أفق أوسع
بحيث إننا لو استندنا إلى آية قرآنيةواحدة لاستطعنا من خلال منظارها أن
نرى العالم كله. فعلى الرغم من أن الآية الواحدة تبين لنا حقيقة خاصة إلا
أنهاتضمنت أيماءً وإشارة إلى سائر الحقائق الكونية، وهذا من معاجز القرآن
الكريم.
والآيات التي أوردناها في مقدّمة هذا البحث يمكننا أن نستوحي
منها القواعد التي لابد أن ننطلق منها لبناء صرح‏الحضارة الإسلامية
الشامخ؛ بمعنى أننا لو استلهمنا من هذه الآيات كل معانيها السامية
لاستطعنا أن نحوّلها إلى برامج‏عملية لقهر التخلّف الحضاري الذي نعاني منه.
ما هي الحضارة الحقيقية؟
والحضارة
هي: حضور الإنسان عند الإنسان، وتعاونه، وتفاعله معه، ابتداءً من الحضور
المادي وانتهاءً بالتفاعل‏المعنوي، ومروراً بالتعاون العملي، وهذه البنود
هي التي تشكل قواعد الحضارة.
والقرآن الكريم لا يريد لنا أن نكون
صوريين قشريين نتحدث فقط عن الإنجازات والمكاسب والبنى الفوقيةللحضارة، أو
عن القشور الخارجية للتقدم، بل يريد منا أن نكون موضوعييّن، واقعيين، من
ذوي الألباب؛ فإن تحدثناعن شي‏ء تحدثنا عن خلفيّاته، وعن أول نشأته، وعن
طريقة نموّه وتكامله، ولا نكتفي بالحديث عندما انتهى إليه.
والقرآن
عندما يحدثنا عن المجتمع الإسلامي الفاضل الذي بناه، وشيّد صرحه رسول
الإسلام سيدنا محمدصلى الله عليه وآله وسلم في‏المدينة المنورة فإنه لا
يحدثنا عن طبيعة البيوت، وطريقة تعبيد الطرق، ولا عن أسلوب بيعهم وشرائهم،
بل يحدثنا عن‏أمر آخر؛ عن قواعد الحضارة، وتلك الروح الكبيرة التي استطاعت
أن تستوعب شتات القبائل العربية المتناحرة التي‏كان شعارها الخوف، ودثارها
السيف، والتي كانت تعيش في وضع متأزم، ويهدد الفناء حياتها، وكانت طعمة
للغزاة.
ومع كل ذلك فقد حوّلهم رسول اللَّه‏صلى الله عليه وآله وسلم
برسالة الإسلام، وبالقرآن الكريم الذي بين أيدينا إلى ذلك المجتمع
الفاضل‏الذي يضرب به المثل في التقدم المعنوي والمادي.
قواعد الحضارة
ترى ما هي أسس وقواعد الحضارة التي يحدثنا عنها الخالق عز وجل في الآيات السابقة؟ أنها كما يلي:
1/ حبّ الآخرين‏
الأساس
الأول هو حبّ الآخرين: (يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ‏)، فعلى الرغم
من أن الإنسان مفطور على‏الحسد، وحبّ الذات، وكره الآخرين، ولكن أولئك
الأنصار كانوا يستقبلون المهاجرين بالحبّ قبل كل شي‏ء، وذلك‏عندما كانت
وفود المهاجرين تتقاطر عليهم تاركة بلدها، وأموالها، وإمكاناتها
الاجتماعية، وقادمة صفر اليدين، لايملكون من مال الدنيا شيئاً.
إن
بإمكان الإنسان أن يصطنع الحبّ في قلبه، وبإمكانه أن يداهن، ويجامل
الآخرين دون أن يكنّ الحبّ الحقيقي لهم. أمّاالحبّ النابع من أعماق القلب
فهو شي‏ء آخر، إنه يدلّ على تحول في أعمق أعماق الإنسان ولذلك قال تعالى
عنهم:(يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلاَ يَجِدُونَ فِي
صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّآ أُوتُوا)؛ أي أنّ حبّ هؤلاء يسمو على
كل‏علاقاتهم؛ فما قيمة الدار، وما قيمة الأثاث والمتاع، وما قيمة العلائق
المادية الأخرى؟
2/ السموّ على الأمور المادية
إن الإيمان هو القيمة
الأسمى، فنفوسهم كانت تسمو على الأمور المادية، وعندما كانوا يدفعون
مقداراً من المال، أويتنازل الواحد منهم للمهاجرين عن الأرض والدار، أو عن
زوجته الثانية من خلال تطليقها ليتزوّجها المهاجر، فإنه‏مع ذلك لا يستعظم
ما قدّمه، ولا يرى قيمة له، فلا يلحق بما قدم مَنّاً ولا أدىً.
3/ الإيثار على النفس‏
الصفة
الثالثة تتمثل في قوله تعالى: (وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ
كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)، وهذا هو منتهى العطاءوالجود في سبيل اللَّه
تعالى.
4/ إيقاء النفس من الشح
وتلك الصفات الثلاث تجمعها صفة واحدة
أساسية يعبّر عنها القرآن الكريم بقوله: (وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ
فَأُوْلَئِكَ‏هُمُ الْمُفْلِحُونَ‏). وكلمة (من‏) جاءت بحيث تحتمل الجمع،
وتحتمل الأفراد في نفس الوقت، ولكنّ الكلمةالثانية (يوق‏) توحي بالمفرد،
لأن الإنسان عندما يوقى شحّ نفسه، ويخرج من زنزانة ذاته، فحينئذ سوف
لايكون إنساناً واحداً، بل سيكون في رحاب الجمع، ولا يلبث أن يصبح
مجتمعاً، ويتحول إلى حضارة.
إن الإنسان الذي يوقى شحّ نفسه، ويتحرّر من
ذاتيته وأنانيته فإنه سيلحق بتجمّع الرساليين عبر التاريخ؛ وينضمّ
إلى‏صفوف شخصيّات عظيمة مثل آدم، وإدريس، ونوح، وإبراهيم الخليل، وموسى بن
عمران، وعيسى بن مريم، ونبينامحمدصلى الله عليه وآله وسلم والأئمة
الأطهارعليهم السلام وسيلتحق بركب الحضارة التاريخية، ولذلك قال تعالى:
(وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ‏فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ‏)، وهذه هي
الصفة الأساسية التي تتفرّع منها سائر الصفات.
إننا إذا أردنا أن نعرف
أنفسنا، وهل نحن في عداد هؤلاء الأشخاص الرساليين، فإن مقياسنا في ذلك هو
الصفات‏الفرعية، فإن كان الواحد منا محباً للمهاجرين، ولايجد في صدره حاجة
مما أوتي، وكان مؤثراً على نفسه ولو كان به‏خصاصة، فحينئذ سيكون ممّن قال
عنهم عز وجل: (وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ
الْمُفْلِحُونَ‏).
الوحدة منطلق تأسيس الحضارة
إننا قد لا نعيش أزمة
حضارية، وقد لا نمر بالغليان الثوري الذي يهزّ المجتمع من الأعماق فنحتاج
إلى الإيثار، ولكننانعيش -لا ريب- في حالة نحتاج فيها إلى الوحدة، ولذلك
يقول اللَّه تعالى: (وَالَّذِينَ جَآءُوا مِن بَعْدِهِمْ
يَقُولُونَ‏رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا). فبداية تأسيس الحضارة، ومنطلق الوحدة
اعتراف الإنسان بالذنب، واعترافه باحتمال أن يصدرالخطأ منه برحابة صدر،
وإلا فإن أرضية الوحدة لا يمكن أن تتهيأ أبداً.
إن هذه الأرضية تتطلّب
مني أن اعترف بخطأي، واستغفر اللَّه، قبل أن أشير إلى أخطاء الآخرين،
واستغفر لهم. وإلى هذاالمعنى يشير قوله تبارك وتعالى: (رَبَّنَا اغْفِرْ
لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ‏). والغل يعني
أن تضمر في‏نفسك السوء للآخرين، فإن كان هذا السوء يعني أن تحبّ لنفسك ما
لا تحب لهم، وتكره لها ما لا تكرهه لهم، فإن هذامعناه أنك تحب أن يرتكبوا
خطأ، وينزلقوا، ويتوقفوا عن التحرك إلى الإمام. فالغل هو أي سوء تضمره في
نفسك‏للآخرين، ولذلك يقول عز وجل محذّراً من هذه الصفة: (رَبَّنَا اغْفِرْ
لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلاَ
تَجْعَلْ‏فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ ءَامَنُوا رَبَّنَآ إِنَّكَ
رَؤوفٌ رَحِيمٌ‏).
والملاحظ هنا أن اللَّه سبحانه استخدم صفة الرأفة
والرحمة عندما تحدث عن ضرورة أن يكن المؤمنون الحبّ لبعضهم‏البعض. وهذا
معناه أننا عندما نريد أن نتحدث عن التعاون، والوحدة بين الأصدقاء، فإن
علينا أن لا نتحدث معهم بلغةالجبار، ولغة عذاب اللَّه، بل بلغة رحمة
اللَّه ورأفته.
إن على الإنسان أن يتخلّق بأخلاق ربه، فعندما تريد أن
تتعاون مع الآخرين فلا تحصِ أخطاءهم. فاللَّه سبحانه وتعالى‏هو الذي يتولى
المحاسبة والمراقبة، وهو الذي من أجله نعمل، وهو الغفور الرحيم.
إن هذه
هي الصورة الحقيقية للحضارة كما يرسمها لنا القرآن الكريم، فهي ليست مجرّد
كلمات وشعارات، أو إنجازات‏مادية، بل هي مكاسب معنوية قبل كل شي‏ء، وهي
تعاون ينطلق من حالة الإيثار.
ثمّ يصوّر لنا القرآن الكريم الجانب
المخالف للحضارة، فيقول: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نَافَقُواْ
يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ‏كَفَروا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ
لَئِنْ اُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلاَ نُطِيعُ فِيكُمْ
أَحَداً أَبَداً وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ
إِنَّهُمْ‏لَكَاذِبُونَ * لَئِنْ اُخْرِجُوا لاَ يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ
وَلَئِن قُوتِلُوا لاَ يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ
الأَدْبَارَ ثُمَّ لاَيُنصَرُونَ‏).
ترى من أي فريق نريد أن نكون؟
إننا يجب أن نجتهد اليوم من أجل أن نكون من الفريق الأول، وللأسف فإن الكثير منّا يرفع شعار الوحدة، ولكنه عندمإ؛
ّّيواجه الواقع العملي سرعان ما ينهار، فتزلّ قدمه بما يرفع من شعار.
إننا
نعلم أن هناك خلافات، وأن هناك وجهات نظر مختلفة، وأسباباً تدعو إلى
الشقاق، ولكن لابد أن نتمتّع بتلك النفسيةالرحبة التي تستطيع أن تستوعب
الجميع، ولابد من أن نصمد أمام الخلافات، فلا نستسلم لأي إنسان يثيرنا
بصورة أوبأخرى بحيث تشتعل حرب لا تبقي ولا تذر بسبب أمور ثانوية تافهة.
أن
من العار علينا أن ندخل في صراع مع بعضنا البعض، فالأعداء يتربصون بنا
الدوائر، والقرآن الكريم يأمر أن نكون‏أشداء على الكافرين، أذلّة مع
المؤمنين الذين يتمثلون اليوم في التجمعات الإسلامية، والمؤسسات الدينية.
صحيح إن‏هناك الكثير من النفوس الطيبة، ولكن ينبغي أن لا نغفل عن أن
الشيطان قد تكون له بعض الخطوط في هذه التجمعات‏والمؤسسات، وقد يستطيع
النفوذ إلى مواقع قريبة من القيادة، ويمرّر إليها بعض الأوراق الصفراء
المليئة بالتهم ضد هذاوذاك، فإن لم تكن هذه القيادة متصفة بصفة الإيمان
الحق، والحكمة، والرشاد، والتريّث في الأمور فإنها ستقع لا محالة في‏تلك
المزالق الشيطانية.
إن الشيطان قد لا يخدعك -كقائد- بشكل مباشر، ولكنه
يخدع من وراءك، كصديقك ومن يعمل معك، أو يخدع‏الطفيليين الذين يدورون
حولك، ويجعلك تنخدع من خلالهم. فلتعلم القيادات أنّها -هي الأخرى- قد تكون
طعمةسائغة للدوائر الاستعمارية، لأن وحدتنا تهددهم، وتشكل الخطر الرئيسي
عليهم، ولتتذكر قياداتنا إن شياطين الإنس‏لهم طرق خفية ، فلا تنس هذه
القيادات أن مواقعها خطيرة، وعليها أن لا تتورّط في الصراعات، ولا تنسى أن
بعض‏من يحوم حولها قد يثير الخلاف باسمها، وفي هذه الحالة سيضطرّ القائد
إلى خوض الصراع بسبب عدم انتباهه وحذره.
وبالطبع؛ فإنه لا بأس أن يعتمد
القائد على مجموعة أو أجهزة معينة، ولكنّ القرار النهائي يجب أن يكون
بيده، كما يقول‏عز وجل: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فإِذَا عَزَمْتَ
فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ‏)(آل عمران/159).
فالحذر الحذر من أن يتدخّل
الآخرون سلبياً في قرارات القائد، وخصوصاً في قضايا الصراع، فإنهم في هذه
الحالةسيشعلون نار هذا الصراع، ويتركون القائد يحترق في نارها دون أن يشعر.
إن
من الواجب على الأمة الإسلامية أن تنصح القيادة، وربّما يكون من أبرز
معاني النصيحة أن تقول لها الحق، ولاتحاول التأثير على قراراتها من خلال
التقارير الكاذبة. وهذه هي من أهم واجبات من يحيط بالقيادات في
المؤسسات‏الدينية، أو التجمعات الإسلامية.
وقد يصبح الواحد منّا قائداً
في المستقبل، وأنا أوجّه تحذيراتي هذه بالدرجة الأولى إلى الشباب الرسالي،
وإلى طلاب‏العلم الذين من الممكن أن يتصدّوا لمراكز قيادية في المستقبل،
فالفتيا لا تنحصر في مسائل الدماء والطهارة وما إلى ذلك‏من أبواب الفقه،
بل إن المواقف هي فتاوى بحدّ ذاتها، فلنتخذ مواقفنا هذه بوعي وعمق،
ولنفكّر ونجيل النظر فيها قبل‏أن نتخذها. فالفقيه من الممكن أن ينفق عشرات
الأيام من أجل أن يعرف حكم مسألة شرعية قد لا يبتلي بها إلا القلةمن
الناس، أما بالنسبة إلى المواقف فيبغي أن ننفق عليها أضعافاً مضاعفة من
الأيام لكي لا نقع في أخطاء فادحة تسبب‏الضرر إلى الأمة كلها.
وكل ذلك
من الممكن أن نتفاداه من خلال تطبيق الأسس الحضارية التي أشارت إليها
الآيات القرآنية السابقة، والتي‏تعتمد بالدرجة الأولى على الأساس الأكبر
المتمثل في سيادة روح المحبة، والتآلف والتعاون بين صفوف المؤمنين




توقيع العضو : MIDOX
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
دلع انثى
نائبة الرئيس
avatar
~|| بيانات العضو ||~
انثى
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 2334
الْعُمْر الْعُمْر : 30
الْنِّقَاط الْنِّقَاط : 6693
التَقْيِمْ التَقْيِمْ : 29
‎‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ 


تاريخ المساهمةالثلاثاء 10 مايو 2011 - 16:36




بارك الله فيك اخي
وجزاك الله عنا خيرا





توقيع العضو : دلع انثى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
MIDOX
مشرف عام
avatar
~|| بيانات العضو ||~
ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 41
الْعُمْر الْعُمْر : 21
الْنِّقَاط الْنِّقَاط : 2435
التَقْيِمْ التَقْيِمْ : 5
‎‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ 


تاريخ المساهمةالأربعاء 11 مايو 2011 - 13:09




شكرا أختي الله لا يحرمنا منك



توقيع العضو : MIDOX
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
MouRiNo
رئيس ماي تطوان
avatar
~|| بيانات العضو ||~
ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 2692
الْعُمْر الْعُمْر : 29
الْنِّقَاط الْنِّقَاط : 13288
التَقْيِمْ التَقْيِمْ : 40
‎‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎  http://www.tacafacafe.com


تاريخ المساهمةالخميس 12 مايو 2011 - 3:03




كلام عظيم جزاك الله خيرا




توقيع العضو : MouRiNo


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الحضارة في القران الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
مواقع النشر (المفضلة)
Digg
del.icio.us
StumbleUpon
Google
صفحة 1 من اصل 1

 KonuEtiketleri كلمات‎ دليليه
 KonuLinki رابط‎ الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ماي تطوان :: ماي تطوان الاسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: القسم الاسلامى العام-



الساعة الآن:

هذا المنتدى محمي بواسطة Mcafee و Norton - اعداد و تطوير TAREK MOURINO
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى ماي تطوان Copyright 2009 - 2012 © MYTET1.LOGU2.CoM
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة ماي تطوان